كيف تنتقل لنا الأمراض من المنزل


المنزل ملاذ الأسرة الآمن والذي يحمينا من كل المخاطر التي تتواجد في الخارج ولكن احيانا يصبح

منزلنا سبب من أسباب تلك المخاطر والأمراض بسبب اهمالنا وعدم توفر المعرفة الكافية لدينا عن ذلك

هنا في هذا المقال حاولنا ان نجمع أهم النقاط ونستعرضها معا.

🏠 أشياء في المنزل تسبب لنا العديد من الأمراض :

إذا كنت تعاني من صداع أو مشاكل في التنفس أو اضطرابات في الجهاز الهضمي ، فقم بإلقاء نظرة

على هذه الأشياء التي قد تسبب مشاكلك. حتى لو لم تكن مريضًا الآن ، يجب معالجة كل هذه المشكلات

إذا كان لديك أطفال صغار أو أي شخص يعيش في منزلك يعاني من ضعف في الجهاز التنفسي أو جهاز

المناعة فماهي؟


١- العفن والتعفن في المنزل يؤدي الى نقل الأمراض

توجد جراثيم العفن والعفن الفطري في كل مناخ تقريبًا حول العالم. ولكن في البيئات الدافئة والرطبة ،

مثل الحمامات وغرف الغسيل والأقبية ، يمكن أن تنمو الجراثيم وتتكاثر لتكوين مستعمرة يمكن أن تكون خطرة على صحتك.

معظم العفن في المنازل عبارة عن قالب سطحي مثل العفن الفطري ، في حين أن البعض الآخر

قد يكون أسودًا أو أخضر العفن الذي يخترق هيكل منزلك ويجعله غير مستقر.

جميع أنواع العفن مهيجة للجهاز التنفسي ويمكن أن تسبب مشاكل كبيرة لمن يعانون من ضعف في جهاز

المناعة. لهذا السبب من المهم تحديد العفن وإزالته من كل سطح في منزلك.

٢- التدفئة والتكييف في المنزل :


جميعنا نستعين بأجهزة الطاقة الكهربائية المختلفة للتكيف مع المناخات المتغيرة بين مدينة وأخرى مثل

التكييف في البيئات الاستوائية الحارة أو التدفئة في الأماكن الباردة جدا لكننا نجهل مخاطر هذه الأجهزة

على الصحة كونها لاتقوم بتنقية الهواء وفلترته وسحبه تماما بل تقوم ببساطة بتصفية وإعادة تدوير

الهواء الداخلي وتترك أي سموم بالداخل. يمكن أن تشمل هذه دخان السجائر وغاز الرادون والعفن

والمواد الكيميائية للتنظيف والمركبات العضوية المتطايرة وأول أكسيد الكربون .


اذا يمكننا أن نقول ” في كثير من المنازل ، يمكن أن يكون الهواء الداخلي أكثر تلوثًا من الهواء الخارجي” .


المنازل التي تستخدم مكيفات هواء الغرف ، فإنها غالبًا ما تكون مصادر لجراثيم العفن والعفن ما لم يتم

تنظيف المرشحات والفتحات بشكل متكرر. كما تنبعث من المواقد وسخانات الهواء “التدفئة” جزيئات مهيجة لأنظمة التنفس.

وحتى نعمل على تجديد هواء المنزل يجب أن :


⚫ فتح النوافذ والأبواب قدر المستطاع حتى يدخل الهواء النقي ويخرج هواء المنزل ويتجدد.


⚫ استخدام مراوح التهوية” الشفاطات” لسحب الهواء الداخلي عند الاستحمام أو الطبخ .


⚫ الحد من استخدام مواد التنظيف الكيماوية السامة.


⚫حظر التدخين في المنزل للمدخنين.


⚫تثبيت نظام التبادل الحراري .

٣- دورات المياه في المنزل :


الحمامات عبارة عن مساحات صغيرة مليئة بالحرارة والرطوبة التي تعزز نمو العفن والنفايات والمواد

الكيميائية من منتجات العناية الشخصية والتنظيف. وتتواجد المخاطر الصحية على كل سطح تقريبًا في الحمام بل وفي الهواء ايضا.

ماهي المخاطر التي تسبب لنا الأمراض في دورات المياه؟


🔴التنظيف غير السليم وغسل اليدين الذي يترك البكتيريا مثل الإشريكية القولونية والفيروسات على الأسطح.


🔴التلوث المتبادل من الاستخدام المشترك للمناشف ومفارش الحمام الذي يمكن أن ينشر البكتيريا والفطريات .


🔴استخدام كيماويات التنظيف القاسية ومعطرات الجو والشموع وموزعات الزيت والحد من الهواء النقي.


🔴نوعية المياه الرديئة

٤-غرفة المعيشة الخاصة بالأسرة في المنزل :


تعتبر غرفة المعيشة نقطة تواصل والتقاء لكل أفراد الاسرة والاجتماعات العائلية وربما الوجبات الخفيفة

والحيوانات الأليفة وجميع الانشطة ربما نقوم بها في هذه الغرفة بالتحديد لذلك كثيرا مانستخدم اجهزة

التحكم عن بعد مثل مفاتيح المصابيح وريموت التلفاز أو التكييف أو مقابض الأبواب وهذه الأشياء من

أكثر المسببات لانتقال الأمراض والبكتيريا من يد إلى اخرى فمن المهم جدا أن نركز على هذا الأمر

وأن نكون حذرين بهذا الشأن خاصة وأن نهتم بنظافتها بانتظام ونستعين بالمطهرات والمعقمات التي تقتل تلك الجراثيم وتمنع انتقالها.


كذلك لاننسى الملوثات الخارجية من الأحذية التي يجب خلعها خارجا قبل الدخول الى داخل المنزل

وأيضا الغبار والأتربة والتي تسبب مشاكل في التنفس وحساسية في الصدر لذلك يجب أن نزيلها بالمكنسة الكهربائية جيدا.

٥- غرفة النوم:


غرف النوم هي المكان الذي نستعد فيه للراحة واستعادة أجسادنا.

و لسوء الحظ ، فهي مليئة بالمخاطر

التي لا تؤثر على نومك فحسب ، بل تؤثر أيضًا على صحتك.

السبب الأكبر هو الفراش الخاص بك. الوسائد والمراتب التي لم يتم تنظيفها بشكل صحيح مليئة بجزيئات

خلايا الجلد التي نلقيها وعث الغبار الذي يتغذى على هذا الجلد يمكن أن ينتج عن العث رد فعل تحسسي

شديد للكثيرين. الأغطية والالحفة التي لا يتم غسلها كثيرًا وبشكل صحيح تحتوي على بكتيريا مثل

السالمونيلا والإشريكية القولونية التي يمكن أن تسبب العدوى وتنشر الأمراض.

٦- الطعام :


من أسباب نقل المرض عن طريق الطعام هي عدم غسل الخضروات والفواكه بجميع انواعها بالشكل

الصحيح وايضا عدم طبخ اللحوم في درجة حرارة غير كافية والتخزين الخاطئ للأطعمة.

تنظيف خزان المياه

٧- المطبخ:


تعتبر الأحواض وفتحات التصريف ومخلفات القمامة التي لا يتم تنظيفها بانتظام مكان خصب لتجمع

بعض أنواع البكتيريا القولونية بما في ذلك الإشريكية.


أيضا ألواح التقطيع وأدوات التنظيف ومناشف الأطباق التي لابد من تغيرها أو تعقيمها بالشكل السليم.


٨-المستودع:


إذا تم تخزين المذيبات والدهانات والمبيدات ومنتجات السيارات هناك. تتسبب الحاويات المتسربة أو

المتآكلة في تفاعل المواد الكيميائية مع الهواء وتصبح أقل استقرارًا وأكثر تآكلًا. يجب تخزين أي حاويات

مفتوحة في مكان جيد التهوية غير متصل بمساحات المعيشة الخاصة بك.

٩-كيماويات التنظيف القاسية :

يمكن أن تكون مواد التنظيف القاسية كاوية للجلد وتسبب مشاكل في التنفس وتشكل خطورة على النساء

الحوامل. يمكن أن يؤدي استخدام بعض المواد الكيميائية ، مثل خلط الكلور المبيض والأمونيا ، إلى

أبخرة سامة يمكن أن تسبب الوفاة بسرعة كبيرة.

إذا كان يجب عليك استخدام منتج قوي ، فاتبع التعليمات دائمًا بعناية وافتح النوافذ واستخدم مروحة

لزيادة تدفق الهواء. اختر أولاً طرق التنظيف الطبيعية الأقل سمية للإنسان والحيوانات الأليفة.

https://lifeathome200.com/

Leave A Reply

Your email address will not be published.